وزارة السياحة ترعى الملتقى الرابع لعمداء كليات ومعاهد السياحة في المملكة العربية السعودية

نظمت وزارة السياحة الملتقى الرابع لعمداء كليات ومعاهد السياحة في المملكة العربية السعودية. وقد انعقد الملتقى بحضور وكيل وزارةالسياحة لتنمية القدرات البشرية السياحية أ. محمد بشناق وشارك فيه عمداء وقيادات كليات ومعاهد السياحة ومسؤولي الوزارة في تنميةالقدرات البشرية السياحية.

وأوضح الأستاذ محمد بشناق أن الوزارة تعتبر أن الارتقاء بمهارات العاملين في القطاع السياحي أولوية ولذلك قامت بإطلاق استراتيجيةتطوير رأس المال البشري وعملت من أجل إثراء هذه الاستراتيجية على إطلاق مبادرات بالتعاون مع جهات دولية مثل منظمة السياحة العالميةوجهات محلية ممثلة في كليات ومعاهد السياحة في المملكة.

واضاف د. ناصر البقمي عميد كلية السياحةيأتي تنظيم الملتقى الرابع لعمداء كليات ومعاهد السياحة في المملكة ليعكس الدعم الكبيرلقطاعي التعليم والسياحة من لدن حكومة خادم الحرمين الشرفينيحفظه الله وسمو ولي العهد الامين حيث يتصدر التعليم قائمة اهتماماتولاة أمر هذا الوطن حفظهم الله ، ونجتمع اليوم لتوحيد الجهود ولأهمية السياحة في المملكة العربية السعودية كأحد أكثر القطاعات الناميةوفقاً لرؤية المملكة 2030، وانطلاقاً من أهمية مشاركة الجامعات ومؤسسات التعليم في مواكبة التغيرات والتطورات المتسارعة في القطاعنهدف في الملتقى الى التواصل الفعال بين عمداء كليات ومعاهد السياحة لمناقشة خطط القوي العاملة ومراجعة البرامج الاكاديمية للمساهمةفي زيادة نسب التوطين في القطاع السياحي والعمل جنبا الي جنب مع الكليات والمعاهد للمؤامة مخرجاتها مع سوق العمل في قطاعيالسياحة والضيافة.

ويأتي هذا الملتقى في إطار مساعي وزارة السياحة بالتعاون مع المنشآت الأكاديمية السياحية في المملكة إلى بناء رأس مال بشري احترافييكون مؤهلا للانخراط في قطاع السياحة والتجاوب مع الزيادة المستقبلية في أعداد سياح الداخل والخارج وصولا إلى تحقيق ١٠٠ مليونزيارة بنهاية العقد الحالي، وتوفير مليون وظيفة بحلول ٢٠٣٠.

وقد استعرض الملتقى السبل الكفيلة لتحقيق هذه المستهدفات من خلال التعاون بين منظومة السياحة وكليات ومعاهد السياحة داخل المملكة. وناقشت الجلسة الأولى في الملتقى الجودة في برامج التعليم السياحي فيما استعرضت الجلسة الثانية خطة القوى العاملة للقطاع السياحيوالتي تم من خلالها استعراض القوى العاملة السياحية حتى 2030، وأيضا حجم العرض والطلب في قطاع التعليم السياحي، بما يتواءم معالاحتياج المستقبلي في قطاع السياحة.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email