*أمير الشرقية : تحفيز منسوبي الجهات الحكومية للعناية بمساجد الطرق عمل نبيل ومفيد

الأمير سلطان بن سلمان افتتح مسجد منسوبي وزارة الصحة

 

الدمام – سميرة القطان

أشاد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية بالفكرة المتميزة التي حوتها مبادرة جمعية العناية بمساجد الطرق وقامت على تحفيز منسوبي الجهات الحكومية للمشاركة في تحسين خدمات مساجد الطرق واستدامتها، منوهاً بجهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية.

جاء ذلك بعد افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الفخري لجمعية العناية بمساجد الطرق بمعية وزير الصحة أ.فهد الجلاجل ” عن بعد”مسجد منسوبي وزارة الصحة بالمنطقة الشرقية والذي بني على نفقة منسوبي الوزارة ضمن مبادرة نوعية تمثلت في إشراك كافة القطاعات الحكومية ومنسوبيها لخدمة مساجد الطرق وذلك ببناء مسجد لكل جهة قائم على مساهمة منسوبيها ليحمل المسجد اسم تلك الجهة التي شاركت .


وأعرب سمو أمير الشرقية عن سعادته بافتتاح مسجد منسوبي وزارة الصحة والذي يقع في المنطقة الشرقية على طريق الرياض ليتمكن مستخدمي الطريق في المنطقة والمسافرين من دول الخليج من أداء الصلاة فيه .


وأضاف سموه ” سررت بالتطور الملحوظ في القطاع غير الربحي وخاصة النماذج الاحترافية في العمل، مثل ما تقدمه جمعية العناية بمساجد الطرق سواء في الجانب الفني وقيادتها لملف تحسين خدمات مساجد الطرق ومرافقها المختلفة والتي بدأ جميع مستخدمي الطرق يلمسونها على أرض الواقع، أو من خلال مبادراتها لضمان الاستدامة المالية لبرامجها ومشاريعها عبر الصندوق الوقفي لمساجد الطرق الذي قامت الجمعية بتأسيسه منذ سنتين أو من خلال شراكات الجمعية مع الكثير من الجهات الحكومية والجهات الداعمة”.

 

ودعا سموه كافة الجهات الداعمة ورجال الاعمال والمواطنين في المنطقة الشرقية لدعم برامج ومشاريع هذه الجمعية المباركة التي تحظى برعاية ومتابعة من أخي سمو الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز”.

 

وأعرب الامير سلطان بن سلمان عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه لاعمال جمعية العناية بمساجد الطرق، ولكافة الجهات التي بادرت وبدأت في وضع خطتها التنفيذية مع الجمعية لتحفيز منسوبيها للمشاركة في هذا المشروع العظيم ، وقال سموه : إن هذه البلاد التي اختصها الله عز وجل بخدمة أطهر بقاع الأرض هي البلد القدوة في خدمة المساجد ، وقامت على منهج التوحيد والعناية بالحرمين الشريفين وبيوت الله وجمعت قلوب أبنائها وتوحدوا خلف قادة هذه البلاد طوال السنوات الماضية ليصنعوا لنا وطناً قوياً ومتماسكاً يسير نحو المجد طوال تاريخه بقيادة رائد العمل الخيري في المملكة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز- حفظه الله- ونحن اليوم نراهن على محبة الجميع لخدمة هذه المساجد وحرصهم الكبير على أن تظهر بأجمل حلة ولتكون عونا للمسافر على أداء الفروض الخمس بكل طمأنينة وراحة”.

وأوضح سموه بأن هذه المبادرة نجحت  حتى الآن  في بناء 25 مسجداً وتحت الإنشاء ما يقارب 10 مساجد و10 أخرى تحت الترسية، وتقوم بتشغيل وصيانة ما يزيد على 130 مسجد على عدة محاور، وهي تعمل وفق رؤية واضحة وخطط طموحة وبرامج عمل وأهداف قابلة للقياس، ويدل على ذلك الحراك المجتمعي الكبير وجسور الشراكة والتعاون التي قامت بها مع مختلف مؤسسات الدولة العامة والخاصة والمواطنين والمقيمين”.

 

يذكر أن هذه المبادرة النوعية جاءت بعد أن أطلقها سمو الرئيس الفخري بمشاركة زملائه في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني خلال رئاسته لها ، وفور نجاح المشروع أطلق سموه مبادرة بناء مسجد لكل جهة من الوزارات والهيئات على غرار تلك الحملة التي قد لاقت قبول واستحسان الكثير حيث كان مسجد منسوبي الصحة هو المسجد الثالث الذي تم افتتاحه بعد مسجدي هيئة السياحة ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

يشار إلى أن “مساجدنا” جمعية أهلية تُعنى بمساجد الطرق ومرافقها بناء وتجهيزا ونظافة وصيانة وخدمة للمسافرين على الطرق واحتسابًا لأجر العناية بالمساجد، وجعلها مهيأة لأداء الصلاة بطمأنينة وخشوع، وهي الجمعية الوحيدة بالمملكة المتخصصة بالعناية بمساجد الطرق.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email