18 مشارك يمثلّون المملكة دوليًا ضمن الفورمولا 1 بالمدارس في المملكة المتحدة

 

–         “إثراء” يعلن اجتياز 3 فرق في تصفيات برنامج الفورمولا1 للمشاركة دوليًا

الظهران- سميرة القطان

تستعد 3 فرق من المشاركين في برنامج الفورمولا1في المدارس لتمثيل المملكة العربية السعودية في المنافسة الدولية التي ستعقد بالمملكة المتحدة بمشاركة 54 دولة، خلال الفترة 11 ذو الحجة 1443 ه، (الموافق 10 يوليو 2022م)، فيما أعلنت لجنة التحكيم نتائج البرنامج الذي يقيمه مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) مساء يوم الخميس الماضي بعد مرحلة حاسمة للطلبة تأهل 18 مشاركًا من الجولة الأخيرة محليًا، حيث تخللها عرض نماذجهم وتصاميمهم لسيارات تحاكي سيارات الفورمولا1 في المدارس، بمقر جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

واستمعت لجنة التحكيم المكونة من 5 أعضاء، ترأسها مدير إدارة البرامج في “إثراء” الدكتور أشرف فقيه، إلى آلية التصميم وكيفية الوصول إليه، مع ضمان جميع النتائج المرجوّة وفقًا للهدف القائم على تمكين المشاركين من التصميم، بما يتماشى مع النظام التعليمي الذي يمثّل التحدّي العالمي للعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM)؛ سعيًا منه لتشجيع الشباب المبتكرين لقيادة مستقبل الصناعات الإبداعية، مستخدمين القوانين الفيزيائية والرياضية؛ لتجربة السيارة على مضمار سباق.

كما استعرضت الفرق التصاميم الثلاثة الأخيرة التي تمكنت من تنفيذها بمدة تجاوزت 60 يومًا، حيث خضع خلالها  الطلبة الذين تتراوح أعمارهم من12-16 سنة، إلى برنامج تدريبي مكثّف، إلى جانب العديد من ورش العمل على أيدي خبراء دوليين، في حين قدّم مرشح من كل فريق التصوّر النهائي والمراحل التي مرّوا بها والسمات التي يمتاز بها النموذج المصمم، منوهين إلى الوزن والسرعة والأداء الأخير لقدرة السيارات على المضمار ناهيك عن مقاومة الهواء، ما أدهش لجنة التحكيم التي كشفت عن قوة الأداء والدقة العالية، إذ يكفل وصول  النماذج بسرعة زمن قياسية، بعد إجراء تجارب سيارات كل فريق على مضمار تم تصميمه بمواصفات مطابقة لمعايير الفورمولا1 العالمية.

 

وعبّر الطلبة الفائزون، عن سعادتهم بما توصلوا إليه، بعد رحلة علمية شيّقة، حيث وصفت الطالبة رنا حسين، الفوز بأنه “تجربة مُلهمة شاملة، وهذا فخر لوطننا، حيث سنغادر الوطن لتمثيله في المحافل العالمية العلمية”، مشيرة إلى عمق البرنامج الذي حقق أهداف عدة منها: “تنظيم الوقت، كشف المهارات، الخيال العلمي، التفكير خارج الصندوق وصولًا إلى الأداء المطلوب”. فيما يستعد الفائز فتحي اللبابيدي إلى خوض المنافسة العالمية، حاملًا علم بلاده وسط مشاركة دولية بعد أن اجتاز التصفيات محليًا، مضيفًا “تحفيز وتمكين الشباب أحد رسائل مركز إثراء، الذي يدعم الأوساط الشبابية بالمعرفة ومختلف أنواع العلوم ودورنا يتبلور بتحمّل المسؤولية وتقديم كل ما بوسعنا، لا سيما أن مسابقة الفورمولا1 في المدارس لهذا العام، هي الأولى على مستوى المملكة العربية السعودية “.

الجدير بالذكر أن البرنامج  شارك به 25 طالب من مختلف المدارس الحكومية والأهلية، ويهدف إلى تنمية الوعي بالعلوم والتقنية والرياضيات، وهو أحد أبرز البرامج التعليمية العالمية التي تهتم بتنمية قدرات الطلبة والكشف عن إبداعاتهم بأدوات ابتكارية؛ للحصول على تصاميم تقنية بمعايير عالية الجودة والدقة، كما يتطلع البرنامج إلى تهيئة الطلبة ليكونوا قادة ونواة المستقبل للكفاءات العلمية المتميزة، وذلك من منطلق دور “إثراء” المتمثّل في تحفيز وتمكين الشباب للمشاركة في برامج تنّم عن مواهبهم بطرق إبداعية ومسارات ابتكارية، عبر استخدامهم لمهارات العمل الهندسي؛ استكمالًا لدعم جهود المملكة في سعيها الحثيث نحو تحفيز الطاقات الشبابية الواعدة.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email