موسم جدة ينجح في توظيف التجارب العالمية والثقافات المتنوعة لتحقيق عناصر التشويق والتفاعل مع الجمهور

جدة- سميرة القطان

 

نجح موسم جدة 2022 في توظيف التجارب العالمية والثقافات المتنوعة لتحقيق عناصر التشويق والتفاعل مع الجمهور في مختلف مناطق الموسم؛ بداية من “جدة آرت بروميناد”، ومروراً بمنطقة جدة التاريخية؛ ووصولاً إلى حديقة الأمير ماجد؛ وانتهاءً بباقي المناطق التي حققت اقبالاً جماهيرياً كبيراً، وحظيت بإعجاب الكثيرين؛ نتيجة البرامج الفنية والعروض الحية المقدمة والمشاهد التي تثري هذه المواقع زماناً ومكاناً.

ووضعت منطقة مارينا نادي اليخوت بصمتها عبر “جدة ويفز” في الموسم؛ بجذب عشاق الفعاليات البحرية والرياضات المشوقة؛ بالعديد من الأنشطة المميزة لمرتادي البحر؛ والباحثين عن الأجواء البحرية الفريدة وتجربة المغامرات المائية المتنوعة، حيث تمكنت هذه الفعاليات المبتكرة من رسم البهجة والفرح على وجيه الزوار من داخل المملكة وخارجها من مختلف الشرائح العمرية، حيث تتيح لهم الاستمتاع بالعروض الحماسية، والاستمتاع بالأجواء المنعشة مع استكشاف البحر بطريقة جديدة ومبتكرة.

ويضاف إلى مثل هذه التجارب العالمية منطقة جدة التاريخية وما تحققه من إثراء ثقافي معرفي كأحد أبرز المعالم التاريخية في المملكة والمنطقة؛ حيث تستقطب زوار الموسم ونقلهم بين أعماق المقومات التاريخية والتنوع الحضاري والثقافي؛ وذلك في أربع مناطق رئيسة تم تهيئتها بالعديد من الفعاليات والمسارح والصور التاريخية وشارع الرسامين، و”البروجيكشن”، والعروض المرئية والتاريخية المميزة التي ستعيد ذكريات الماضي الجميل.

 


وتحكي منطقة جدة التاريخية العصور الأثرية والمعالم التراثية، لهذه المدينة؛ الغنية بحاراتها العتيقة مثل: حارة المظلوم، حارة الشام، حارة اليمن، وحارة البحر، كما تحتضن عدداً من المساجد التاريخية، إضافة إلى الأسواق التاريخية؛ حيث أُدرجت منطقة جدة التاريخية في 21 يونيو عام 2014، ضمن مواقع التراث العالمي في اليونسكو كموقع تراثي تاريخي عالمي.

وحرصت إدارة موسم جدة على إبراز هذا الموقع الحضاري الجميل الذي يحكي حقبة من التاريخ العريق، ويبرز تراث جدة وحضارتها الثرية؛ وذلك باستثمار ما تتميّز به جدة في خلق مزيج فريد من الخيارات لزوار الموسم تظهر فيها هذه المقومات والفرص لتترجم الخصائص الفريدة التي تميز جدة، وتمنح زائرها كل الخيارات الجميلة.

ونقلت حديقة الأمير ماجد زوار موسم جدة بين الثقافات المتنوعة وذلك ضمن فعالياتها تحت شعار “ملتقى الثقافات” وسط حضور كبير من محبي الثقافات والتنوع في الفعاليات من مختلف الجنسيات؛ ومنها عرض الثقافة الإندونيسية “رحلة إلى إندونيسيا”، التي شهدت عروضاً فنية وثقافية وترفيهية مختلفة تجسد الثقافة الإندونيسية العريقة وتعرف الزوار بالحضارة الإندونيسية المتنوعة، كما أقيم معرضاً للثقافة والفنون، والعديد من العروض الحية التي لاقت استحسان الجمهور وتفاعل معها كثيراً.


وتأتي الفعاليات الثقافية التي تحتضنها حديقة الأمير ماجد نهاية كل أسبوع في إطار حرص إدارة موسم جدة على تنوع فعاليات وبرامج الموسم وتلبيتها لمختلف الرغبات، إضافة إلى تعزيز الترابط الثقافي بين الشعوب والتعريف بحضارات الدول وثقافاتها وفنونها المتنوعة، حيث تم تخصيص فعاليات كل أسبوع لدولة.

كما تستقبل حديقة الأمير ماجد زوارها يومياً بالعديد من الأنشطة الفنية والثقافية والترفيهية المشوقة، كما تتكامل فيها الخدمات والتجهيزات ليقضي فيها الزائر رحلة ممتعة مع أفراد أسرته، كما تقام في الحديقة عروض حيّة وفلكلور ثقافي منوع وفعاليات ترفيهية للأطفال، كما تضم عددا من المتاجر ومنطقة لعروض التحدي والألعاب، وتجربة بيت الرعب وغيرها من فعاليات.

وعبر “منطقة الرعب” في سيتي ووك استمتع زوار موسم جدة بالعروض المشوقة والتجارب المثيرة؛ حيث يشترك في مثل هذه المغامرات عشاق الرعب داخل نطاق منطقة مهجورة مجهزة بأدوات ومعدات خاصة ليعيش الزائر مغامرة مثيرة لا تُنسى؛ واستمتاع الزائر بالعروض المرعبة في شوارع قرية الرعب؛ التي تعد تجربة تفاعلية حماسية، وغيرها من الفعاليات المشوقة؛ حيث تحتوي “سيتي ووك” على 9 مناطق ترفيهية متنوعة منها فعاليات تقدم لأول مرة يمكن تجربتها من قبل الزوار، إضافة إلى مجموعة من المتاجر التي تلبي رغبات جميع أذواق أفراد العائلة.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email