موسم جدة يعيد ذكريات الزمن الجميل في”جدة التاريخية”

 

 

جدة- سميرة القطان

 

ظلت بيوت “جدة التاريخية” عبر مئات السنين شاهدة على حقبة تاريخية غنية بفنونها المعمارية الجميلة وتراثها العريق، وقصصها التي ظلت على مدى الزمن تحكي تاريخاً عريقاً بين زواياها وشوارعها ومتاجرها الشعبية.

 


واليوم تفتح هذه المباني أبواب مبانيها الأثرية لزوارها من الأسر والسياح في موسم جدة ليعيشوا فيها ومعها حياة الماضي الجميل بكافة تفاصيله لتروي للأحفاد والأجيال قصص الآباء والأجداد وحياتهم التي عاشوها ببساطتها وخلدوا فيها مرحلة من أهم مراحل حياتهم.

وتجذب البيوت التاريخية في جدة الباحثين عن الإرث التاريخي والثقافي من زوار موسم جدة، لاسيما الزوار الأجانب الذين يتلهفون على الإطلاع على جانب من ثقافة السعوديين وتاريخهم العريق،كما تجذب الرواشين الإبداعية بجمالها الفريد ودقة تصاميمها الهندسية جميع زوار جدة التاريخية.

 


فيما يقف محبو الثقافة والتراث أمام الصور واللوحات المنتشرة داخل هذه المباني عن سكانها وطريقة عيشهم في ذلك الزمن بالإضافة لمقتنيات هذه البيوت وتجهيزاتها التي كانت في زمانها عنواناً للابتكار لأهالي هذه المدينة التي كانت تقصدها قوافل التجار والمسافرين منذ العصور القديمة.

وتعد بيوت جدة التاريخية امتداداً لتاريخ مدينة جدة وقد صنفت ضمن مواقع التراث العالمي باليونسكو، وتقدم فعاليات المنطقة بموسم جدة نمطاً مختلفاً من المتعة والجمال بطابعها تراثي وثقافي فريد يستمتع معه الزوار بالأكلات الشعبية ودكاكين الحارة والألعاب القديمة والعديد من العروض والفعاليات التي تقام وسط حواري المنطقة.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email