عبق القهوة يمتزج بعراقة التاريخ في مقاهي جدة التاريخية

 

 

جدة- سميرة القطان

 

جذبت مقاهي جدة التاريخية زوّار الموسم بجلساتها الشعبية وذكرياتها الجميلة التي تعيد للأذهان جلسات الطيّبين ونقاشاتهم الجميلة التي تعيد للزائر “أيامنا الحلوة”.


وعلى مسافات بعيدة تجذب رائحة القهوة زوّار جدة التاريخية التي تفوح رائحتها من رواشين وشرفات بيوتها القديمة التي يعود تاريخها لمئات الأعوام، والتي تحولت إلى مقاهي شعبية تقدم القهوة والتاريخ معاً، حيث يجد الزائر فيها جميع أنواع القهوة العالمية والعصرية.


وتمثل تجربة المقاهي العالمية في جدة التاريخية رحلة فريدة في عبق الماضي حيث يجد الزائر نفسه داخل أحد أعتق بيوتها تاريخياً ليجلس على “الكرويته” وهي المقعد القديم لأهالي جدة ويحتسي كوب من “الكابتشينو” أو “الإسبريسو” وباقي أنواع القهوة العالمية ومن شركات عالمية معروفة في مشهد يجمع التاريخ والقهوة في مكان واحد، إضافةً إلى تجربة تناول أشهى المأكولات وسماع ومشاهدة العروض الموسيقية الحيّة التي تجمع الحضارة والتراث العمراني داخل منطقة جدة التاريخية.


وتتميز المنطقة التاريخية بالعديد من المناظر الجميلة، خصوصاً في الأجزاء العليا من المباني القديمة، حيث تم تخصيص أسطحها لتحتضن أشهر المطاعم المحلية الحديثة ضمن تجربة متكاملة يتخللها العزف الحي على الآلات الموسيقية.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email