الدكتور الربيعة يستعرض في بولندا تجربة المملكة الممتدة خلال ثلاثة عقود في عمليات فصل التوائم السيامية

استعرض معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة تجربة المملكة الممتدة خلال ثلاثة عقود في عمليات فصل التوائم السيامية، خلال محاضرته التي قدمها أمس في مستشفى الأطفال الجامعي بمدينة كراكوف في جمهورية بولندا، بحضور أكثر من 500 طبيب وباحث.
وأوضح معاليه أن مسيرة المملكة في جراحة فصل التوائم السيامية حافلة بالنجاح والعطاء و بدأت عام 1990 ؛ إذ تمكن البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية الذي يُعد نموذجاً إنسانياً وطبياً وعلمياً فريداً أن يشرف على أكثر من 124 توأماً حول العالم، ويقوم بفصل 52 توأماً من 23 دولة في 3 قارات بنجاح كبير ، ومنها مبادرة المملكة عام 2005 م بإحضار التوأم السيامي البولندي “داريا وأوليقا” لإجراء فصلهما بعملية جراحية استغرقت 18 ساعة ونصف.
وأشار معاليه إلى أن البرنامج ما يزال إلى يومنا هذا و بتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – يتابع مبادراته الإنسانية الطبية الفريدة التي تُعد امتدادا للعمل الإنساني التطوعي الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
عائشة المطيري

www.spa.gov.sa/2391978

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email